You are here: Home لقاءات و ريبورتاجات حوار خاص مع الدكتورة وفاء كيشي رئيسة نقابة الصيادلة في حمص..

::: ضيعة القلاطية :::

حوار خاص مع الدكتورة وفاء كيشي رئيسة نقابة الصيادلة في حمص..

أرسل لصديقك طباعة

عن جريدة أخبار الطب

حوار خاص مع الدكتورة وفاء كيشي رئيسة نقابة الصيادلة في حمص...
عن سيرتها الذاتية قالت : تخرَّجت من جامعة دمشق عام 1984 بتقدير ممتاز ، انتسبت بعدها مباشرة لنقابة الصيادلة في حمص وبقيت مدة 12 عام في الهيئة العامة، وفي عام 2003 رُشّحت لمنصب عضو مجلس وفي عام 2006 عُيّنت رئيسة للنقابة إلى الوقت الحاضر - في ظل الأزمة ماهي الضغوطات التي عانت منها النقابة؟ موقع النقابة السابق كان في منطقة جورة الشياح وهي إحدى المناطق التي كانت ساخنة في حمص لذلك قبل إغلاق هذه المنطقة عملنا على نقل المعدات والأموال والأوراق الرسمية المُهمة وأُغلقت النقابة لمدة أربعة أشهر ، عاد الدوام بعدها في الاتحاد التعاوني السكني وفي بداية 2013 تم الانتقال إلى المقر الجديد .
بالنسبة لمستودع النقابة أيضاً تم العمل على إخراج ما تبقى من الأدوية ونقله إلى موقع النقابة الجديد ، الصيدلية المركزية كانت بجانب المشفى الوطني وتعرضت لأضرار كبيرة ، فقد تعرضت للسرقة من قبل مجهولين ولكن عدنا وفتحنا صيدلية مركزية على طريق الشام ، و عملها الآن في تزايد مستمر - ماهي الأمور التي تغيرت في أداء النقابة في ظل الازمة ؟ قبل الأزمة وصلت النقابة إلى ذروة النشاط العلمي والاجتماعي ، وكانت دائماً تقوم بنشاطات متنوعة كالمحاضرات والندوات ، ورحلات للصيادلة ، و جلب أطباء من خارج سوريا ، وكان جميع الصيادلة ملتزمين بالعمل وأوقات الدوام والإخبار عن أي تصرف خاطئ ، ولكن بعد الأزمة عادت الفوضى والانتهاكات الكبيرة لمهنة الصيدلة من قبل أُناس غير أكفاء ، ولكن الآن تم تشكيل لجان مطالبة بوضع خطط ربعية لتتبُّع أوضاع الصيادلة والمصاعب والانتهاكات التي يعانون منها ، ويوجد كمّ هائل من الصيادلة من دون عمل بينما هناك العديد من الأشخاص الغير مؤهلين يعملون . لذلك بالتعاون مع مديرية الصحة تم تشكيل لجنة القرار رقم 1 بترأسها الدكتور نشأت الأخرس وهو المسؤول عن القيام بجوﻻت على الصيدليات والتأكد من تطبيق القوانين والأنظمة ومن وجود الصيدلي، والالتزام بالتسعيرة ، وعدم وجود أدوية مهربة ، بالإضافة إلى توافر الشروط الفنية في الصيدلية _ماذا عن الوضع الحالي بالنسبة لتوفر الدواء ؟: إن وضع الأدوية السورية مطَمئن ، خاصة بعد عودة الكثير من الشركات والمعامل إلى العمل من جديد بالإضافة الى الأدوية الإيرانية التي انتشرت مؤخراً في الأسواق ، وسنعمل على إقامة العديد من المحاضرات التعريفية للأطباء والصيادلة للتعرف عليها لذلك ﻻ أرى ضرورة لتواجد الأدوية المهربة . ما رأيك بالنسبة لخدمة الريف وهل من قانون جديد بهذا الصدد ؟: بالنسبة إلى خدمة الريف حاجتنا ماسَّة إلى أدائها حالياً ، فالريف تعرض لتوافد سكاني كبير وهو بحاجة للتخديم وأنا ﻻ أوافق على إلغاء هذه الخدمة ،ولكن قد يكون هناك حلول لخريجي فترة الأزمة كالعمل عند صيدﻻني أو التدريس أو فتح صيدلية . تعرض الصيدلي في الأزمة للكثير من الضغوطات وخاصة الدخل في ظل هذا الغلاء بسعر الدواء فما رأيك؟ نحن ﻻنسعى إلى رفع سعر الدواء بل نسعى إلى رفع الشريحة الربحية للصيدﻻني لأنها منخفضة جداً فهي ﻻتتجاوز 17% وخاصة تحت الضغوط من قبل المعامل التي ﻻتبدل الأدوية بالإضافة إلى تحميل المستودعات ، ولكن مجالس النقابة الجديدة سوف تعمل على الحد من هذه الامور . ما خطتك الجديدة لهذه الدورة الانتخابية القادمة؟ عنوان الدورة العودة والتنظيم وعودة النشاط العلمي والاجتماعي وسيتم خلال الأشهر الثلاث الأولى العودة إلى المقر القديم واستئناف نشاطها. هل من كلمة أخيرة لجريدة أخبار الطب ؟: أرى أن الإعلام الطبي مقصّر وأنا أتمنى أن تكون جريدة أخبار الطب هي البداية لعمل إعلامي راقٍ يليق بمستوى العلم في سوريا .

 


اتصل بنا

إدارة الموقع ترحب بمشاركتكم و اقتراحاتكم

على البريد الالكتروني info@alkalatia.com