You are here: Home شخصيات هامة كليم جرجس ديب ... أقدم موظف في سورية ... وربما في العالم ( 42 ) سنة في الوظيفة

::: ضيعة القلاطية :::

كليم جرجس ديب ... أقدم موظف في سورية ... وربما في العالم ( 42 ) سنة في الوظيفة

أرسل لصديقك طباعة

 تحقيق سمر التامر

قد يتساءل البعض لماذا يوضع اسم كليم ديب بين الشخصيات الهامة .....


ولد كليم جرجس ديب  في قرية قلاطية عام  1950 وله شقيقان  هم سليم ديب القاطن

في قلاطية ... والمرحوم حنين أفتيموس ..


....  توفي والده ووالدته وهو في عمر صغير جدا ... حيث كان عمره سنة ونصف فقط ....


... تم نقلهم إلى الميتم  الأرثوذكسي هو وشقيقه سليم  .. أما شقيقهم الثالث فقد تولت

عائلة في دمشق من آل افتيموس في تربيته ....
درس في المدرسة الغسانية في حمص.... ومن ثم في ثانوية الزهراوي على حساب الميتم الأرثوذكسي

حتى الصف الحادي عشر ... وبعد ذلك تم اخراجه من الميتم عام 1966 لأن نظام الميتم لا يسمح

لعمر فوق  17 سنة البقاء فيه  . وتقدم لدراسة الثانوية العامة  في أيام حرب حزيران 1967  ولكن

لم يتمكن من الحصول على الثانوية بسبب الظروف الصعبة .


... خرج إلى الحياة لا يملك شيئا أبدا لا بيت ولا عمل ولا أدنى متطلبات الحياة


... بدأ العمل في عديد المهن والأمور ... .


... وفي العام  1968  وتحديدا بتاريخ 1 / 9 / 1968 تمكن من الحصول على وظيفة في مجلس

 

 

 

وبعد ذلك استلم مهامه كمدقق جباية ... وبقي في هذه الوظيفة في مجلس المدينة حتى

 

نهاية عام 2010  أي انه استمر في العمل مدة ( 42 عام ) قضاها في العمل دون أي مشاكل

 

وحتى الآن لا زال مجلس مدينة حمص يشهد على أداء هذا الموظف والتزامه وتفانيه

 

 

في العمل .. ورغم كل هذا لم يلقى التكريم المفترض من أي جهة .... والآن يوجد سبعة موظفين

 

 

في المكان الذي كان به أي انه كان يعمل بمكان سبعة موظفين  ... ورغم هذا لا شكر ولا تكريم ...؟

 

 


.... ولهذا الرجل حكاية مع تلك الأيام ومع وظيفته في مجلس المدينة ... ولمدينة حمص

 

 

وحديقة الدبلان أحلا الحكايات والذكريات ...   وأعتقد بان الكثير من قراء الموقع سيدركون

فورا حكاية هذه الحاكورة وقصة كليم ديب ( أبو إياد )


حاكورة كليم هي حديقة الدبلان في حمص ومن لا يعرف شارع الدبلان مع أن اسمه الحقيقي هو شارع المتنبي

 

... شارع الدبلان أخذ هذا الإسم لأن المار به يذبل وينطوي على نفسه من النسمات الباردة التي تمر عبر هذا الشارع ....


وماذا عن حكاية حاكورة كليم وارتباطها بحديقة الدبلان ؟

بدأت الحكاية منذ مايقارب الأربعون عاما حيث كان كليم ديب ( أبو إياد ) وهو ابن  ضيعة قلاطية

كان كل يوم يذهب من الضيعة إلى وظيفته في حمص في مجلس مدينة حمص  وعند وصول الباص

إلى حمص كان ينزل عند حديقة الدبلان ليذهب إلى مجلس المدينة

مرورا بشارع الدبلان وكان يمازح كل السائقين
( نزلني عل حاكورة ) وكان الجميع يضحكون لهذا الشيء .. ومع مرور السنوات الطوال

أصبح كل الركاب من أبناء وادي النصارى  يقولون للسائق نزلنا على حاكورة كليم وأضحى

السائقين ينادون حديقة كليم وهذا ما حصل وسمعت بنفسي
فلتبقى هذه الحديقة شاهدة لكل آت ...؟
وأما الآن وبعد تقاعده من الوظيفة ... لا يزال يؤخذ برأيه في مجال العمل الوظيفي

نظرا لخبرته الكبيرة والتي تمتد  42 عام ......

 


اتصل بنا

إدارة الموقع ترحب بمشاركتكم و اقتراحاتكم

على البريد الالكتروني info@alkalatia.com